سبعة خرافات خطيرة عن المضادات الحيوية

ربما إستخدمت المضادات الحيوية عدة مرات على مر السنين لعلاج الأمراض والعدوي المختلفة. لكن بعض معتقداتك حول المضادات الحيوية و حول مقاومة الجسم لها قد تكون خاطئة.
عندما أجرت منظمة الصحة العالمية بإستطلاع رأي لحوالي 10000 شخص في 12 دولة مختلفة ، وجدوا أن المعتقدات الخاطئة حول مقاومة الجسم للمضادات الحيوية شائعة في جميع البلدان. هذه المفاهيم الخاطئة يمكن أن تؤدي إلى خيارات سيئة قد تضر بصحتك. لهذا السبب عليك أن تضع في الإعتبار هذه الخرافات عند إتخاذ أي قرار بشأن المضادات الحيوية.

إليك هذه الخرافات والمعتقدات الخاطئة عن المضادات الحيوية

اولا: يمكنك التوقف عن تناول المضادات الحيوية عندما تشعر بتحسن.
هل سبق لك أن توقفت عن تناول المضادات الحيوية قبل الإنتهاء من الجرعات المقرر أخذها لأنك شعرت بتحسن؟ حسنًا ، لست وحدك.
وجدت منظمة الصحة العالمية أن 32 بالمائة من الأشخاص الذين شملهم الإستطلاع يعتقدون أنه من الجيد التوقف عن تناول المضادات الحيوية بمجرد أن يشعروا بالتحسن.
عندما تتوقف قبل إنهاء الجرعات المحددة ، قد تتكرر الإصابة ، لأنه قد لا يتم علاجها بالكامل. لذلك يجب عليك الإنتهاء من كل الجرعات المحددة لك حتى إذا شعرت بالتحسن.

ثانيًا : المضادات الحيوية جيدة لعلاج نزلات البرد.
يعتبر البعض أن المضادات الحيوية هي العلاج الشامل لجميع الأمراض ، ولكن الحقيقة هي أن المضادات الحيوية تعمل فقط ضد العدوي البكتيرية والفطرية وبعض الطفيليات. لكنها لا تعمل ضد العدوي الفيروسية ، مثل نزلات البرد والإنفلونزا.

ثالثًا: يجب أن تتناول المضادات الحيوية لمنع الإصابة بالعدوي.
قد يساعد تناول المضادات الحيوية علي منع إلتهابات المسالك البولية المتكررة (UTIs) ،لكن عليك أن تتناول المضاد الحيوي المناسب.
إن سوء إستخدام المضادات الحيوية يزيد من خطر مقاومة الجسم لها. عليك أيضًا تجنب تناول المضادات الحيوية إلا بإستشارة طبيبك .

مضاد حيوى

رابعًا: لا بأس في تناول أي نوع من المضادات الحيوية.
إن تناول المضادات الحيوية الغير مناسبة أمر محفوف بالمخاطر ، لأنك لا تعرف ما إذا كنت تتناول المضادات الحيوية المناسبة للعدوى التي لديك أم لا. بالإضافة إلى ذلك ، عليك أيضًا تفقُد بعض المضادات الحيوية ، وخاصة السوائل ، لأنها تفقد فعاليتها بمرور الوقت.
بدلاً من الإحتفاظ بالمضادات الحيوية التي إستخدمتها سابقًا في منزلك ، احصل على وصفة طبية دقيقة من طبيبك.

خامسًا: مقاومة الجسم للمضادات الحيوية هي التي تجعله لا يستجيب لها .
إعتقد 76 بالمائة من المجيبين في تقرير منظمة الصحة العالمية أن مقاومة المضادات الحيوية تحدث عندما يتوقف الجسم عن الإستجابة لها ، بل هي بالفعل البكتيريا التي تكاثرت وتسببت في ذلك.

سادسًا: لا يمكنك تقليل المخاطر التي تحدث بسبب مقاومة المضادات الحيوية :
أنت يمكنك ذلك بالفعل أكثر مما تعلم. فيمكنك تقليل المخاطر عن طريق تجنب سوء إستخدام المضادات الحيوية.
لا تستخدم المضادات الحيوية الغير مناسبة أو الموصوفة لشخص آخر.الحفاظ على النظافة الجيدة يمكن أن تساعد أيضًا في منع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

سابعًا : مقاومة الجسم للمضادات الحيوية تحدث فقط بين أولئك الذين يتناولون المضادات الحيوية بإنتظام.

سوء استخدام المضادات الحيوية بالفعل تزيد من خطر مقاومة جسمك لهذه المضادات الحيوية ، لذلك جميعنا في خطر. بل يمكن أيضًا أن تصاب بعدوى وهذه العدوي تكون مقاومة للمضادات الحيوية حتى لو لم تتناول المضادات الحيوية بأي حال من الأحوال. المصدر

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

اصعب واسهل تخصصات الهندسة

دواء بيبتو بيسمول لعلاج الإسهال

الدولار الامريكي كم سنت

حساب معطل طلب بطاقة هوية فيسبوك

المغنيسيوم لعلاج الإمساك

5 فوائد صحية لتناول براعم الخيزران

حقائق مفاجئة عن أغنى عائلة في الهند أمباني

قائمة باسماء وارقام صيدليات الكويت

جرعة زائدة من الكافيين: الأعراض والعلاج ومقدارها أيضًا

كيفية استرجاع قرية كلاش اوف كلانس محظورة