النشاط البدني المفرط يؤثر سلبيا على أداء الرياضين

تحدث متلازمة الإفراط في التدريب عادةً عند كبار الرياضيين الذين يمارسون الرياضة بشكل مفرط. ترتبط الحالة بالإرهاق الشديد وأعراض الاكتئاب بما في ذلك اللامبالاة والتهيج والأرق وانخفاض الأداء الرياضي.

إذا تُرك هؤلاء الرياضيون دون معالجة ، فقد يميلون إلى استخدام المواد غير القانونية والاعتماد عليها ، مما قد يساعد في استعادة أدائهم. لذلك ، من المهم أن يبحث الباحثون في الآليات المحتملة الكامنة وراء متلازمة الإفراط في التدريب من أجل تطوير وتعزيز استراتيجيات الوقاية للرياضيين.

النشاط البدني

في الآونة الأخيرة ، اقترحت مجموعة من العلماء أن الكثير من النشاط البدني مثل الإرهاق العقلي ، قد يؤثر سلبًا على نظام التحكم المعرفي. هذا الجزء من الدماغ مسؤول عن مراقبة ومقاطعة وتعديل العمليات التي تضبط السلوكيات لتتماشى مع الأهداف طويلة المدى وتحققها. على سبيل المثال ، يعد نظام التحكم الإدراكي في الدماغ مهمًا للسماح للرياضيين بالعمل من خلال الإشارات البغيضة أثناء النشاط البدني (مثل العضلات المؤلمة) ومواصلة العمل من أجل تحسين اللياقة البدنية. لاختبار نظريتهم ، قاموا بتجنيد وتقسيم 37 رياضيًا من الذكور إلى مجموعتين. خلال فترة الدراسة التي استمرت تسعة أسابيع ، خضعت مجموعة واحدة للتدريب عالي المستوى المعتاد ، بينما خضعت المجموعة الثانية لتدريب إضافي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. أجريت الدراسات السلوكية والرنين المغناطيسي الوظيفي لمقارنة المجموعتين. تم نشر نتائج الدراسة في Current Biology.
يمكن أن يكون للإفراط في التدريب تأثير سلبي على التحكم المعرفي

وجد المؤلفون أن الرياضيين الذين تلقوا تدريبًا إضافيًا قللوا من نشاط قشرة الفص الجبهي الجانبي ، وهو أمر مهم للتحكم الإدراكي. ارتبط الانخفاض في نشاط هذه المنطقة من الدماغ بمزيد من الاندفاع في اتخاذ القرار. على سبيل المثال ، أعطى الرياضي الأولوية للإشباع على المدى القصير على الأهداف طويلة المدى. قد يُترجم هذا النوع من السلوك إلى استسلام الرياضي بسهولة أكبر أثناء الأداء الفعلي. كما لوحظت تغيرات وسلوكيات دماغية مماثلة في دراسة سابقة تبحث في آثار الجهد العقلي المفرط.

تشير الدراسة إلى أن النشاط البدني المفرط قد يؤثر سلبًا على التحكم المعرفي للرياضي وسلوك اتخاذ القرار.

من الضروري إجراء مزيد من البحث للتحقق من صحة هذه النتائج في مجموعة أكبر وأكثر تنوعًا تشمل الرياضيات. سيكون من المثير للاهتمام أيضًا التحقق مما إذا كانت ظاهرة مماثلة تحدث لدى غير الرياضيين. قد يؤدي هذا البحث في النهاية إلى تطوير استراتيجيات التدخل التي يمكن استخدامها للمساعدة في منع ظهور الإرهاق ومتلازمة الإفراط في التدريب والإرهاق.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

اصعب واسهل تخصصات الهندسة

كيفية التعرف على العلامات المبكرة لمرض الذئبة

فوائد الطماطم للقلب والبشرة والوقاية من السرطان

أربع فوائد صحية للعناق أو الحضن