الحماية من أشعة الشمس وسرطان الجلد وحروق الشمس

إن استخدام الممارسات البسيطة لديه القدرة على تقليل الإصابة بسرطان الجلد وحروق الشمس. أظهر برنامج ‘SunSmart’ الذي بدأ في ملبورن ، أستراليا أن استخدام سلوكيات الحماية من أشعة الشمس لديه القدرة على حماية السكان من التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس.

تنبعث من الشمس أشعة فوق بنفسجية (UV) يمكن أن تكون ضارة لجسم الإنسان من خلال تغيير الحمض النووي الخاص بنا وقدرته على إتلاف خلايانا. ومما يثير القلق ، أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية أدى إلى زيادة الإصابة بسرطان الجلد مثل الورم الميلانيني ، وهو الشكل الأكثر خطورة على الحياة ، وسرطان الخلايا الحرشفية وسرطان الخلايا القاعدية. بالإضافة إلى ذلك ، فإنه يؤدي أيضًا إلى زيادة أعداد حروق الشمس حيث أصبحت الدباغة من الممارسات المتزايدة المستخدمة في المجتمع اليوم.

أشعة الشمس
نظرًا لأن الأشعة فوق البنفسجية هي السبب الرئيسي لسرطان الجلد ، فإن المناطق حول العالم ذات التعرض العالي للأشعة فوق البنفسجية وأنواع البشرة الحساسة يمكن أن تتسبب في انتشار هذا النوع من السرطان ، مما يتسبب في الوفاة واستخدام الموارد المالية في العلاج. تتعرض مناطق مثل تلك الموجودة في أوقيانوسيا لهذه الأشعة فوق البنفسجية العالية ، وخاصة أستراليا.

في دراسة حديثة نُشرت في PLOS Medicine ، أبلغت عن دراسة لمدة 30 عامًا أجراها مجلس السرطان في فيكتوريا في ملبورن ، أستراليا. بدأت الدراسة الممتدة من 1987 إلى 1988 ، قبيل بدء برنامج ‘SunSmart’ ، وهو برنامج للوقاية من سرطان الجلد على مستوى المجتمع تم تنفيذه في عام 1988. وقد تم الاعتراف بهذا البرنامج في قدرته على زيادة الوعي العام ، وتعزيز السلوكيات الوقائية و التغيير البيئي للوقاية من سرطان الجلد. وتشمل هذه استخدام القبعات ذات الحواف العريضة ، والنظارات الشمسية ، وواقي الشمس ، وارتداء الملابس التي تغطي الجلد ، والبقاء تحت الظل في الهواء الطلق. إلى جانب ذلك ، يوصى أيضًا بتقليل الوقت الذي يقضيه في الخارج أثناء ذروة التعرض للأشعة فوق البنفسجية (أي بين الساعة 11 صباحًا و 3 مساءً). تم جمع البيانات عبر ثلاثة عقود لاحقة (1988-2017) خلال أشهر الصيف من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 69 عامًا. تم تجنيد المشاركين للإبلاغ عن تفضيلاتهم تجاه الدباغة ، وطرق الحماية من أشعة الشمس ، وحدوث حروق الشمس ، بناءً على أنشطة عطلة نهاية الأسبوع السابقة. بعد تقاريرهم ، خضع المشاركون لمقابلة هاتفية في غضون 2 إلى 4 أيام من تقاريرهم للإبلاغ شفهيًا عن سلوكياتهم ومواقفهم ، وللحفاظ على صحة الدراسة.

بناءً على النتائج ، تبين أن استخدام برنامج ‘SunSmart’ أظهر تحسنًا تجاه سلوكيات المشاركين ومواقفهم تجاه التعرض لأشعة الشمس وسرطان الجلد. ووجدت الدراسة أن معظم المشاركين لديهم بشرة كانت معتدلة إلى شديدة الحساسية لحروق الشمس ، وبناءً على البيانات التي تم جمعها ، كان هناك انخفاض في حدوث حروق الشمس لدى المشاركين. إلى جانب ذلك ، ازدادت مواقفهم الوقائية ومعتقداتهم تجاه سمرة البشرة في جميع العقود. أدى استخدام السلوكيات الوقائية إلى تقليل التعرض للأشعة فوق البنفسجية على المدى الطويل لدى المشاركين واستخدام واقي الشمس والظل والملابس والقبعات والبقاء في الداخل خلال ساعات الذروة ؛ توفر جميعها حماية من الأشعة فوق البنفسجية. يتوافق هذا أيضًا مع الفئات العمرية الأصغر التي لديها معدلات إصابة أقل بسرطان الجلد.

أدى استخدام هذه السلوكيات الوقائية والتغيرات في المواقف تجاه تسمير البشرة إلى تقليل كمية التعرض للأشعة فوق البنفسجية للمشاركين في برنامج ‘SunSmart’. كما خفف هذا البرنامج من عبء سرطان الجلد وحروق الشمس ، مما أدى إلى انخفاض تكاليف العلاج من نظام الرعاية الصحية. تشير الدراسة إلى أن برنامج ‘SunSmart’ قد أفاد حياة أولئك المعرضين للإصابة بسرطان الجلد في أستراليا ولديه القدرة على مساعدة هؤلاء على مستوى العالم من خلال استخدام ممارسات وقائية بسيطة.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

اصعب واسهل تخصصات الهندسة

دواء بيبتو بيسمول لعلاج الإسهال

الدولار الامريكي كم سنت

حساب معطل طلب بطاقة هوية فيسبوك

المغنيسيوم لعلاج الإمساك

قائمة باسماء وارقام صيدليات الكويت

كيفية استرجاع قرية كلاش اوف كلانس محظورة

خمسة عشر فائدة صحية لعصير الرمان

حقائق تاريخية عن البسطرمة وطرق صناعتها

هل هناك ارتباط بين فقدان الحمل وخطر الإصابة بالسرطان؟