الكبد هو أكبر عضو موجود داخل الجسم ويعد واحد من أهم الأعضاء ويزن حوالى 1.5كم عند الشخص البالغ
وبجانب أن الكبد يقوم بإنتاج البروتينات التى تساعد على تجلط الدم فإنه أيضا يلعب دوراً رئيسياً فى عملية التمثيل الغذائى مما يعنى أنه أى ما تستهلكه فيجب أن يتم تصفيته فى الكبد.
وهذا يعنى أى سموم أو كحوليات أو دهون غير مشبعة وأيضا السكريات تمر على الكبد مما يزيد من صعوبة عمل الكبد ومع الوقت يودى إلى تلفه.
والخبر السار هنا ان خلايا الكبد لها القدرة على تجديد نفسها بشكل تلقائى والإستشفاء ولكن ذلك وللأسف لايتضمن التليف الكبدى والإلتهاب الكبدى C .

بعض النصائح الجيدة التى يمكنك ممارستها يوميا للحقاظ على صحة الكبد ومساعدته على الإستشفاء

توقف عن التدخين لحماية الكبد
يزيد التدخين بجميع انواعه إلى زيادة فرص الإصابة بسرطان الكبد وتليف الكبد ويرجع ذلك إلى اثار السموم المباشرة والغير مباشرة للتدخين على الكبد.
كما وجدت دراسة أجريت عام 2018 ان تدخين السجاير له عامل كبير فى الإصابة بمرض الكبد الدهنى الغير كحولى (NAFLD).

توقف عن تناول الكحول لشفاء الكبد
يجب أن تعلم بأنه كلما زاد مستوى الكحول فى دمك كلما أستغرق الكبد فترة أطول لتنقيته ويبدأ الكحول الزائد فى الدوران خلال الدورة الدموية مما يؤدى إلى تدمير خلايا الكبد أو حتى تغير الحمض النووى الخاص بها.
والطريقة الأسهل لحد من ذلك هى التوقف عن تناول الكحول.



علاج الكبد

تقليل تناول السكريات يساعد فى شفاء الكبد
من المعروف أن الكبد يستخدم نوع من السكر وهو الفركتوز لإنتاج الدهون وهذا يعنى أن تناول الكثير من السكريات والمياه الغازية يؤدى إلى زيادة الدهون المنتجه ويمكن أن يؤدى ذلك فى النهاية إلى الإصابة بأمراض الكبد.
وبذلك فإن خقض معدل السكريات والمياه الغازية المتناولة سيساعد الكبد على أداء عمله بشكل طبيعى.

الحفاظ على الوزن الصحى لكبد صحى
يختلف الوزن الصحى من شخص لآخر وزيادة الوزن لا تعنى بالضرورة أنك لا تتمتع بصحة جيدة.
عندما يتعلق الأمر بالكبد فإن السمنة هى أكبر خطر للإصابة بمرض الكبد الدهنى الغير كحولى.

شرب كمية كافية من المياه لكبد فعال
الجفاف الداخلى للجسم يمنع قدرة الكبد والكلى و الأمعاء على العمل بشكل جيد مما يتسبب فى تراكم السموم فى الجسم فى حالة إذا لم يتم التخلص منها.
ويعتبر الجفاف له تأثير مباشر على قدرة الكبد على إزالة السموم من الجسم بشكل صحيح.
فيجب عليك شرب كميات كافية من الماء للحفاظ على رطوبة الأعضاء الحيوية للجسم.

ممارسة الجنس الآمن لعدم الاصابة بامراض الكبد
بالفعل ممارسة الجنس بشكل آمن أمر بالغ الأهمية فى حماية الكبد لأنه وبشكل كبير يعمل على تقليل خطر الإصابة بإلتهاب الكبد الوبائى.

عدم الإفراط فى تناول الأدوية للحفاظ على الكبد
جميع الأدوية المتناولة عن طريق الفم يتم مررورها على الكبد لتصفيتها بعد المرور بالجهاز الهضمى ولذلك وجب عليك إتباع الإرشادات الموصى بها بنشرة الأدوية التى تتناولها بدون الرجوع إلى طبيب للتأكد من أنه لا يمثل عبئاُ كبيراً على الكبد.

error: Content is protected !!