وفقاً لمجلة علوم التغذية الجديدة قهناك خبراً ساراً لأكثر من 100 مليون شخص يعانون من إرتفاع ضغط الدم .
فقد أظهرت الأبحاث أن الزنك قد يكون الرابط المفقود وراء إرتفاع ضغط الدم, فقط كشفت الدراسات الجديدة التى نشرت فى المجلة الأمريكية لعلم وظائف الأعضاء أن نقص عنصر الزنك يؤدى إلى إمتصاص الكليتين للصوديوم وبالتالى يؤدى إلى إرتفاع ضغط الدم عن طريق عدم توازن المعادن بالجسم.
وقد عرف العلماء إرتباط الزنك وإرتفاع ضغط الدم منذ أكثر من عقدين ولكن لم يتضح دور نقص الزنك فى إرتفاع ضغط الدم والذى أوضحته الدراسة بأن نقص المعادن يسبب الإمتصاص الزائد للصوديوم.

ما هو إرتفاع ضغط الدم؟

ضغط الدم هو مقياس قوة دفع الدم على جدران الشرايين أثناء إنتفاله عبر الأوعية الدمية التى تنقل الدم من القلب إلى الجيم والعكس وعندما يزيد هذا الدفع والذى يعرف بإرتفاع ضغط الدم يؤدى ذلك إلى تلف الشرايين مما يجعلها أقل فاعلية فى نقل الدم ويمكن أن يكون من العوامل الخطرة للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والنوبات القلبية وغيرها من المشاكل المتعلقة بأمراض القلب.

الزنك قوة غذائية طبيعية فى الجسم
يحتاج الجسم إلى الزنك لإنتاج أكثر من 300 إنزيم مختلف خاصة البروتينات المتخصصة والمطلوبة للعديد من عمليات الكمياء الحيوية فى الجسم والتى تتضمن تنظيم إمتصاص الصوديوم بواسطة الكلى.
وبدون كميات كافية من الزنك يكون الجسم عرضة للهجوم على الجهاز المناعى ومشاكل التكاثر وضعف صحة الجلد والبصر بالإضافة إلى الكليتين .
إذ تعتمد صحة المخ والقلب والكبد والعضلات وحتى الدم على الزنك والنقص فى الزنك حتى ولو كان بسيط يمكن أن يكون له آثار صحية وقد يكون الحلقة المفقودة فى إرتفاع ضغط الدم.



ضغط الدم المرتفع

مشكلة زيادة الصوديوم فى الجسم
على الرغم من أن الصوديوم يعد معدنا أساسياً فى الجسم مما يعنى أننا فى حاجة إلية للبقاء على قيد الحياة إلا أن الإفراط فيه يكون خطيراً للغاية على عكس النصائح التى توجد على العديد من المدونات الصحية فى الإنترنت فإن الإقراط فى تناول الصوديوم يكون ضاراً جداً.
الصويوم هو أحد المعادن المشاركة فى تنظيم الوظيفة السليمة للخلايا والأعضاء وخاصة قدرة الخلايا على توصيل الكهرباء وتنظيم المياه.
يشارك الصوديوم بشكل أساسى بجانب البوتاسيوم فى عملية إنقباض عضلة القلب التى تساعد على تنظيم وظائف القلب بشكل عام وبذلك فإن الصوديوم يؤثر بشكل كبير على صحة القلب سواء للأفضل أو للأسوء حسب الكمية التى تتناولها من خلال النظام الغذائى أو الادوية.
وللتوضيح الصوديوم يزيد من ضغط الدم والبوتاسيوم يقلل منه وإذا ما تناولنا الصوديوم والبوتاسيوم بنسب صحيحة فيمكنهما تنظيم ضغط الدم والتأثير على صحة القلب بشكل كبير.
ولذلك فإن نقص الزنك قد يتسبب فى إرتفاع نسبة الصوديوم وإنخفاض نسبة البوتاسيوم مما يخل بالتوازن فى المعادن
ويرتبط النظام الغذائى الذى يحتوى على نسبة صوديوم عالية و بوتاسيوم منخفض (مثل النظام الغذائى المتبع لمعظم أمريكا الشمالية ) بزيادة خطر الوفاه بسبب أمراض القلب بنسبة 50%.

الأثار الجانبية للأدوية المستخدمة لعلاج إرتفاع ضغط الدم
يلجأ العديد من الأشخاص إلى أدوية الستاتين أو مثبطات البيتا أو مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين بدلاً من معالجة نقص الزنك لعلاج إرتفاع ضغط الدم.
ولكن هذه الأدوية لها أثار جانبية كثيرة فيرتبط الستاتين بالضعف العام والخرف وآلام العضلات كما يمكن لمثبطات البيتا أن توقف عمل المركبات التى تنظم القلب مما يؤدى إلى الدوار والإرهاق والصداع وعدم التذوق وتصل أحياناً إلى الوفاه
لا تتوقف أبداً عن تناول أى دواء دون إستشارة الطبيب أولاً

كمية الزنك التى يحتاجها الجسم
يقدر خبراء التغذية أن الشخص البالغ يحتاج يومياً إلى حوالى من 8 إلى 11 ملليغرام يومياً من الزنك
ومع ذللك قد يحتاج الأشخاص إلى الزنك بنسب متفاوتة حسب إحتياج كل شخص إذ يحتاج الرجال إلى 11ملليغرام من الزنك يومياً لأنه يعد أمراً حيوياً للصحة الإنجابية للرجال.
يمكن للإلتهابات والإجهاد والصدمات النقسية وإستخدام الأدوية الستيرويدية أن تستنفذ الزنك من جسمك كما يمكن أن تتسبب فى حالات مثل مرض كرون.
مصادر الطعام المحتوية على الزنك
يعتبر المحار هو المصدر الأكثر شهرة للزنك ويوجد أيضاً العديد من الأنواع الأخرى مثل البقوليات كالفاصوليا والحمص والبنجر والمكسرات والخضروات الورقية الداكنة والجوز والبصل والحبوب الكاملة

المكملات الغذائية المحتوية على الزنك
فى حالة ما إذا قررت تناول المكملات التى تحتوى على الزنك فيفضل الحصول علية بصور غلوكونات وسيترات وأوروت الزنك وذلك لأن هذه الصور تكون الأسهل فى الإمتصاص
ولا تتجاوز كميات الجرعة الموضحة على عبوة المنتج حيث أن إرتفاع مستوى الزنك فى الجسم يؤدى إلى التسمم.
ويقضل عدم تناول الزنك مع الأطعمة الغنية بالألياف لأنها يمكن ان تعمل على عدم إمتصاص الزنك
كما يجب إبعاد المكملات التى تحتوى على الزنك بعيداً عن متناول الأطفال.

error: Content is protected !!