اذا تحتاج أن تشعر بالنشاط ولا يحدث ذلك إلا عند تناولك للقهوة
أنت بالتأكيد لست وحدك فالكثير منا يشعر بذلك فالقهوة تزيد الطاقة وتصنع المعجزات
ولكن عند اعتمادنا على القهوة بشكل أساسى فيجب أن يكون ذلك بمثابة جرس إنذار لوقف هذه العادة

وإذا كنت تفكر فى التوقف عن شرب القهوة يوميا فهناك سبعة أشياء ستحدث لجسمك عند توقفك عن القهوة عليك معرفتها

يعانى بعض الأشخاص من الصداع
فى بداية التوقف عن القهوة قد تواجه بعض الصداع بسبب انسحاب الكافيين, الكافيين يتسبب فى انقباض الأوعية الدموية فى المخ مما يؤدى إلى تقليل تدفق الدم وعند التوقف عن الكافيين تعود الأوعية الدموية إلى وضعها الطبيعى ويزيد تدفق الدم إلى المخ
وهذا التغير المفاجئ يمكن أن يسبب صداعاً مؤلماً يمكن أن يتفاوت فى الفترة والقوة بتكيف المخ مع زيادة الدم.
والخبر الجيد جسمك يتكيف مع هذا التمدد مع الوقت وسيزول هذا الصداع تدريجياً
وإذا ما وجدت الأمر شاق عليك فى هذه المشكلة يمكنك تناول فنجان واحد من القهوة فى اليوم فقد يساعدك ذلك فى مواجهة أعراض الإنسحاب وهذا يتوقف على حالتك الشخصية.

سوء الحالة المزاجية
قد يكون التوقف عن تناول القهوة أمراً صعباٌ نفسياً وجسدياً ففى بداية الأمر ستعانى من القلق والتوتر وقلة فى التركيز والشعور بالإكتئاب ويرجع ذلك بسسب أن الكافيين يعطى شعور بالسعادة و رفع الطاقة و هذا الشعور يزول عند الإنتهاء من القهوة.
وبمرور الوقت سيزول هذا العرض وسيشهد مزاجك تحسن بناءً على حساسيتك للكافيين
كما أنه من المعلوم أن الإفراط فى شرب القهوة يؤدى إلى التوتر فشرب من كوب إلى ثلاثة قى اليوم يحقز المستقبلات العصبية بالتركيز الشديد.



قهوة

عدم وجود طاقة كافية
إذا شعرت بأنك ما زلت نائماً فى الصباح لحين تناولك لكوب القهوة ؟
أكيد لست الوحيد الذى يشعر بذلك
يساعد الكافيين على زيادة الطاقة وتقليل الشعور بالتعب وذلك عن طريق منع مستقبلات الأدينوساين وهو ناقل عصبى يعمل على الشعور بالنعاس وذا ايضاً أحد الأسباب التى تجعل الكافيين يعزز الاداء الرياضى ويرفع مستويات الطاقة ويقلل الشعور بالتعب.
ومع العلم إن تناول القهوة خارج روتينك اليومى قد يجعلك تشعر بالنعاس الشديد حتى ولو لفترة قصيرة.
وبمجرد أن تتغلب على أعراض الإنسحاب ستلاحظ عودة الطاقة إلى مستوياتها الطبيعية مرة أخرى وربما يكون أقضل مما كانت عليه أثناء تناولك للقهوة, وعلى الرغم من أن الكافيين يساعد على تقليل النعاس أثناء النهار فإنه أيضاً يؤدى إلى الأرق ليلاً وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعى.
وقد أجريت دراسة على الكافيين وعلاقته بالنوم ووجدت أن تناول الكافيين خلال 6 ساعات قبل ميعاد النوم يمكن أن يأخر النوم بشكل كبير.
لذلك فإن توقفك عن تناول القهوة سيؤدى ذلك إلى تمتعك بنوم هادئ بدون أرق وستستعيد نشاطك بشكل أفضل وطبيعى.

قد يقلل توقفك عن القهوة من ضغط الدم
هناك أبحاث متضاربة بشأن ما إذا كانت القهوة تعمل على تحسين صحة القلب و الأوعية الدموية أو تزيد من خطر الإصابة بالأمراض على المدى الطويل, ولكن الكل متفق على أنه وبشكل كبير يعانى العديد من الأشخاص من إرتفاع ضغط الدم عند تناولهم لمشروبات تحتوى على الكافيين ويكون متوسط ضغط الدم مرتفع لديهم إذا كانوا من المفرطين فى شرب القهوة.
يعتقد بعض الباحثين أن الكافيين يحجب عمل الهرمون المساعد قى الحفاظ على إتساع الشرايين ويعتقد البعض أن الكافيين يؤدى إلى تحفيز إفراز الغدة الكظرية التى تسبب فى إرتفاع ضغط الدم.
وتقترح عيادة MAYO بأن تقوم بقياس ضغط الدم لديك قبل تناولك القهوة ثم القياس مرة أخرى بعد الإنتهاء وإذا زاد لديك الضغط عندك بمقدار خمسة نقاط أو أكثر فقد يعنى ذلك أنك حساس للكاقيين.
لذا تأكد من إخبار الطبيب عن كمية إستهلاكك للكافيين خاصة إذا ما كنت تعانى من إرتفاع ضغط الدم أو أى أمراض فى القلب أو الأوعية الدموية.

زيارة طبيب الأسنان
من الأعضاء التى تتأثر بشكل مباشر بشرب القهوة هى الأسنان وذلك بسسب التصبغات التى تتركها القهوة والشاى على طبقة المينا مما يؤدى إلى تغير لونها وسيكون الطبيب على دراية كاملة بتناولك القهوة بمجرد الكشف على أسنانك.
ووفقاً لجمعية طب الأسنان الأمريكية فإن مشروبات الكاقيين يمكن أن تؤدى إلى جفاف الفم الذى يؤدى بدوره إلى رائحة فم كريهة وكذلك تراكم البكتريا التى تسبب تسوسس الأسنان وأمراض اللثة .
بالإضافة إلى ذلك فإن الأشخاص الذين يضيفون السكرإلى القهوة معرضون لتسوس الأسنان بصورة أكبر.
لذلك إذا ما كنت تتناول القهوة توصى الجمعية بالحد من إضافة السكرعليها وشرب الكثير من الماء للمساعدة على تطهير الفم.

تقلصات بالمعدة
يؤثر شرب القهوة على المعدة والأمعاء وخاصةً فى حالة الإفراط, إذ أن القهوة تعمل على تهيج جدار المعدة وبالإضاقة إلى ذلك فإن المشروبات التى تحتوى على الكافيين تزيد من معدل التبول المتكرر حتى القهوة منزوعة الكافيين والذى يمكن أن يؤدى إلى تفاقم مشكلة المثانة.
أضف إلى ذلك أن شرب القهوة يمكن أن يتداخل مع إمتصاص بعض الأغذية خاصة الكالسيوم والحديد وبشكل خاص مع الأشخاص المقرطون فى شرب القهوة ولهم نظام غذائى غير متوازن أو لديهم مشاكل بالجهاز الهضمى.

ستفقد الفوائد الصحية للقهوة
وعلى الرغم أن بعض الأشخاص سيتمتعون بصحة أفضل بعد توقفهم عن القهوة إلا أن للقهوة بعض القوائد التى توصلت إلها الأبحاث الطبية ومنها
تقلل من خطر الإصابة بمرض السكر من الدرجة الثاية وأمراض القلب
تحسن من صحة وكفاءة الكبد
تحمى الدماغ من الخرف
وقد تساعد على العيش لفترة أطول
بالإضافة إلى ذلك فالقهوة تحين من عملية الأيض وتحسين القدرات البدنية وهى مصدر هائل لمضادات الأكسدة.

لذلك هل يجب أن تتوقف عن شرب القهوة؟

إذا كنت تتناول القهوة بإعتدال وبدون سكر فمن الممكن أن تتستمر ( ما لم يقل لك طبيبك غير ذلك)
ولكن إذا ما كنت تعانى من آثار جانبية مثل الإرتجاع أو الأرق فعليك إعادة النظر فى تناول القهوة
فقط تمتع بكوب أو إثنين من القهوة للإستفادة من فوائدها ولا تستخدمه كبديل للسلوكيات الصحية الأخرى.

error: Content is protected !!