نيذه عن التعديل الوراثى للاغذية
كان الإنسان قديماً يقوم يتعديل الطعام لتغذية الكلاب وتحسين سلالتها لعدة قرون, ولكن فى الماضى كانت الأداة الوحيدة هي التربية الإنتقائية فعلى سبيل المثال إذا أردنا إنشاء سلالة من الذرة مقاومة للفطريات سنقوم بزراعة الذرة ونتابع تفاعلها مع الفطريات ثم تنقى الحبوب التى أظهرت مقاومة للفطريات ونقوم بزراعته وبعد مرور أكثر من دورة زراعية وانتقاء الحبوب الجيدة سنصل إلى سلالة من نبات الذرة لديها مقاومة عالية جداً للفطريات.

اغذية معدلة وراثيا
بإستخدام تقنيات التربية الإنتقائية إبتكر الأشخاص العديد من الأشياء من الورود المتنوعة إلى القرع العملاق سلالات القمح مع ضعف المحصول وارتفاع معدل تحمل المرض وبنفس الطريقة يمكنك تطبيق التقنية على الدجاج وتحليل بيضها وتعديل بيض دجاج يحتوى على نسبة قليلة من الكوليسترول ثم يمكن من خلالها إنشاء دجاج منخفض الكوليسترول .
تتيح تقنيات الهندسة الوراثية للعلماء إدخال جينات معينة فى نبات أو حيوان دون الإضطرار إلى الخضوع لعملية التجريب و إحتمالية الخطأ فى التربية الانتقائية و بالتالى فإن الهندسة الوراثية سريعة للغاية مقارنة بـ التربية الإنتقائية, فمع الهندسة الوراثية يمكنك بسهولة عبور مراحل وسلالات بكل سهولة وسرعة , فعلى سبيل المثال يمكنك إنشاء نبات ينتج الأنسولين البشرى, فقد أصبحت التقنيات الأن قياسية ويمكن ربط الجينات بكل سهولة.

هناك مجموعة متنوعة من التقنيات المستخدمة لتعديل النباتات والحيوانات من خلال الهندسة الوراثية , فعلى سبيل المثال هناك مبيدات الأعشاب تستخدم على نطاق واسع تسمى Roundup والذى أدلى أحد التقارير بأنه يقتل أى نبات يلامسه وقامت شركة مونسانتو بتعديل فول الصويا وراثياُ بإنشاء سلالات Roundup Ready لا تتأثر بعملية Roundup عند رشه على المحصول لا يتأثر المحصول بالكامل ولكن يتم التخلص من الأعشاب الضارة مما يؤدى إلى زيادة المحاصيل وبذلك يصبح الطعام أقل تكلفة, وقد قام علماء آخرون بإدخال جينات تنتج مبيدات حشرية طبيعية فى نباتات الذرة للتخلص من الأضرار الناجمة عن الحشرات, والقائمة تطول وتطول وليس هناك حد فعلى لما يمكن القيام به بالهندسة الوراثية.

error: Content is protected !!