المكملات الغذائية أصبحت أكثر شعبية من أي وقت مضى. الكثير منا يتناول هذه المكملات لتحسين الصحة و منع الإصابة بالأمراض.
لسوء الحظ ، لا يحرص معظم الأشخاص قبل تناول هذه المكملات الغذائية بمراجعة الطبيب ، فهم يكتفون بالتصفح عنها ومعرفة فوائدها ومن ثَم تناولها ، بل ويعتقدون أن تناول كمية أكبر من هذه المكملات يعزز صحتهم .
في حين أن بعض المكملات الغذائية تقدم بالتأكيد فوائد صحية ، فإن البعض الآخر قد يضر بصحتك بالفعل. وفقا لهذا البحث ، هذه المكملات الغذائية الشعبية قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.



مكملات غذائية
اولًا 🙁 فيتامين ب ) بأنواعه المختلفة
تستخدم هذه الفيتامينات بكثرة لتخفيف التوتر. يعتقد الكثيرون أنها العلاج الرئيسي لتخفيف التوتر. أيضَا يتناول آخرون مكملات ( فيتامين ب 12) يوميًا لزيادة مستويات الطاقة لديهم .
الحقيقة هي أن تناول هذا الفيتامينات قد يخفف التوتر ويزيد من طاقتك إذا كنت تعاني بالفعل من نقص هذه الفيتامينات في جسمك ، ولكن إذا كنت تحصل على ما يكفي منها من وجباتك ، فلن تشعر بالفرق . بل وفقًا لدراسة حديثة قد يزيد تناولها من خطر الإصابة بسرطان الرئة .

وجد الباحثون في دراسة التي شملت 77118 مشاركًا تتراوح أعمارهم بين 50 إلى 76 عامًا أن تناول هذه الفيتامينات دون سببٍ واضح تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة تصل إلى 40 بالمائة بين الرجال.
من المهم معرفة أن تناول فيتامين )ب6( و )ب12( من المكملات متعددة الفيتامينات لا يزيد من خطر الإصابة بالسرطان ، أيضًا بعد تناول النساء مكملات فيتامين (ب6) و(ب12) و(ب 9) أصبحن أقل عرضة للإصابة بسرطان الرئة .
يقصد بمكملات متعددة الفيتامينات أنها مكملات تحتوي علي ثلاثة أو أكثر من الفيتامينات والعناصر الغذائية ، بحيث لا تتضمن أعشاب أو هرمونات أو عقاقير، ويكون مقدار كل فيتامين أو عنصر غذائي أقل من الحد الأعلى للتناول المسموح به ، وأيضًا لا يترتب علي تناولها حدوث أي آثار صحية عكسية.
لذلك حتى تتجنب كل هذا ، إحصل على فيتامينات “B” من المصادر الطبيعية مثل الحبوب الكاملة والبقوليات والخضراوات الورقية الداكنة والفواكه الحمضية والبذور والمكسرات.

ثانيًا: فيتامين (هـ)
فيتامين (هـ) ضروري لتقوية جهاز المناعة والحفاظ على صحة عينيك وبشرتك.
في السنوات الأخيرة ، أصبحت مكملات فيتامين (هـ) تُستخدم بكثرة على الرغم من عدم إثبات بعض فوائدها المفترضة.

إن الدراسات على هذا المكمل الغذائي مخيبة للآمال للغاية ، لقد ثبت أنه مفيد فقط للأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (هـ) ، ولكن عدد هؤلاء الأشخاص قليل جدًا لأن نقص فيتامين (هـ) من النادر جدًا حدوثه.
في الواقع ، تناول هذا الفيتامين دون سببٍ واضح أشد خطرًا على الرجال أكثر منه علي النساء لأنه يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا .
يمكنك الحصول على فيتامين (هـ) من الخضراوات الورقية الخضراء والبذور والمكسرات بدلاً من ذلك.

ثالثًا: البيتا كاروتين
بيتا كاروتين هو مركب موجود في الخضراوات البرتقالية والصفراء ، مثل القرع والجزر والبطاطا الحلوة.
تناول الأطعمة الغنية بهذا المركب يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان ويحسن الإدراك ويعزز صحة الجلد ، ومع ذلك ، المكملات التي تحتوي على البيتا كاروتين لا تقدم هذه الفوائد. أظهرت نتائج هذه الدراسة أن البيتا كاروتين لم يقلل من خطر الإصابة بأي نوع من أنواع السرطان ، وقد أدى ذلك في الواقع إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة والرئة.
من المحتمل أن تجد دراسات تزعم أن هذه المكملات تمنع بعض أنواع السرطان ، لكن يفضل ​​ الحصول على هذه الفيتامينات من مصادر طبيعية. إذا قمت بذلك ، فستكون متأكدًا من أنك لا تسبب أي ضرر لجسمك. المصدر

error: Content is protected !!