ربما تعلم أن الكورتيزول ضروريًا لمساعدتك على التحكم في التوتر. ومع ذلك ، عندما يظل الكورتيزول مرتفعًا ، فقد تعاني من تشوش الدماغ ، انخفاض الدافع الجنسي ، وفقدان كتلة عضلاتك والشعور بالخمول .
من المهم الحفاظ على المستوى الطبيعي لهرمون الكورتيزول في الجسم ، لأنه إذا إرتفع يمكن أن يكون له تأثير سلبي على كل جانب من جوانب حياتك. لحسن الحظ ، يمكنك خفض الكورتيزول بشكل طبيعي باستخدام هذه الأعشاب .
الأعشاب التكيفية هي نباتات طبيعية تساعد على حماية واستعادة توازن الجسم.

فيما يلي ستة أعشاب يمكن أن تساعد في خفض الكورتيزول بشكل طبيعي.

اولًا : الاشواغاندا ( نبات العبعب المنوم)
الإسم العلمي ) Withania somnifera)
تُظهر الدراسات التي استخدمت هذا النبات على كل من البشر وأيضًا على الحيوانات أن هذا النبات يمكنه مقاومة الإحساس بالإجهاد ، ويعمل على خفض مستوى الكورتيزول في الجسم دون أي آثار جانبية .
في تقرير لعام 2012 ، إستخدمت امرأة نبات الاشواغاندا لمدة ستة أشهر لعلاج تضخم الغدة الكظرية ، بعد ذلك ، لاحظ الأطباء انخفاض مستوى الكورتيزول لديها بالإضافة إلي قلة تساقط الشعر.



ريحان

ثانيًا : نبات الشيزندرة
الإسم العلمي ( Schisandra chinensis)
هي واحدة من أقوى الأعشاب المضادة للقلق والتوتر، بالإضافة إلى ذلك ، تُثبت الأبحاث أنها تحتوي على خصائص قوية مضادة الإعياء والتعب التي تمكن أن تزيد من أدائك حتى عندما تكون تحت ضغط ما .
سواء كنت تحاول تحسين أدائك البدني أو العقلي ، عليك أن تأخذ من جرامًا إلي جرامين يوميًا من هذه العشبة فهي سوف تساعد علي ذلك .

ثالثًا : عشب حبق رقيق الأزهار ، الحبق المقدس أو الريحان المقدس
الإسم العلمي ( Ocimum tenuiflorum )
هذه العشبة هي علاج شعبي في الطب الهندي القديم. يُستخدم لعلاج أمراض الجلد ، نزلات البرد ، والأنفلونزا ، اضطرابات الكبد و العدوي المختلفة .
تظهر الدراسات التي أجريت على هذه العشبة أن لها خصائص قوية مضادة للشعور بالإجهاد.
أُجريت إحدى الدراسات على مجموعتين ، المجموعة الأولى اعتمدت على هذا العشب ، المجموعة الثانية اعتمدت على العلاج الوهمي ، العلاج الوهمي هو مادة تُعطي للمريض بهدف علاجه ، ولا يكون له تأثير حقيقي في علاج المرض بعينه لكن يتم إيهام المريض نفسيًا بأن هذا العلاج الذي يتناوله يحمل شفاءً لمرضه وأنه علاج فعّال في التخلص منه .
بعد ذلك أظهرت النتائج أن عشبة الريحان المقدس تحسّن المهارات الإدراكية ( قدرة الفرد على القيام بالعديد من الانشطة العقلية المرتبطة بشكل وثيق بالتَعَلّم وحل المشكلات ) .
تظهر الأبحاث أيضًا أن هذه العشبة قد تمنع تكرار حدوث قرحة الفم . في حين أن لا أحد يعرف أسباب حدوث هذه القرحة ، لكن يبدو أن حدوثها مرتبط بالإجهاد البدني والعاطفي.

رابعًا : نبات الجذر الذهبي
الإسم العلمي لها هو ( Rhodiola rosea)
لسنوات عديدة ، تم استخدام هذه النبات لتعزيز طول العمر و تعزيز التحمل البدني ، كما إنه يساعد في التحكم في التوتر والإكتئاب.
الآن قد تتساءل ما الذي يجعل هذا النبات فعال للتخلص من الإجهاد ، حسنًا ، فهي تحتوي على روزافينات وساليدروسيدات ، وهي مركبات ثبتت أنها تعمل على الحفاظ على المستوى الطبيعي للكورتيزول في الجسم.

خامسًا : العرقسوس
الإسم العلمي ( Glycyrrhiza glabra )
يسمي أيضًا ( sweet root ) ، في الواقع يتم إستخدامه كمادة محلّية في المشروبات والحلويات.
العرقسوس هو النبات الأكثر شعبية الذي يستخدم كمسكن لآلام المعدة و مهدئ لتخفيف التوتر. يمكن أن يسرع أيضًا من إصلاح بطانة المعدة في حالات حدوث القُرح والتسمم الغذائي وحرقة المعدة ، ومع ذلك ، يمكن للأشخاص الذين يعانون من إرتفاع مستوى الكورتيزول الإستفادة من أخذ العرقسوس لأنه يساعد على توازن مستويات الكورتيزول في الجسم عن طريق تحفيز الغدة الكظرية.

سادسًا : القتاد
الإسم العلمي ( Astragalus)
يعتبر واحدًا من أكثر الأعشاب شعبية في الطب الصيني ، يتم إستخدامه لتعزيز مقاومة الجسم للأمراض.
قد تتفاجأ عندما تكتشف أن هذه العشبة ترفع من مستوى الكورتيزول ، ولكن وضّح بحث ما أن هذا التأثير يزول بزوال العامل المتسبب في الشعور بالإجهاد ، يمكنك أيضًا إستخدام هذا العشب لمكافحة العدوى.

error: Content is protected !!