فوائد التريفالا التي تحتاج إلى معرفتها
التريفالا هي واحدة من العلاجات التي تستخدم الأيورفيدا بكثرة ، يصنع التريفالا من مسحوق جاف من ثلاث ثمار هندية مختلفة بنسب متساوية وهم :
اولا : Haritaki (Terminalia chebula)
ثانيًا : Bibhitaki ((Terminalia bellirica
ثالثًا : Amla ((Emblica officinalis
تسمى triphala powder أو triphala churna. ومصطلح الايورفيدا “churna” يشير ببساطة إلى خليط من الأعشاب المجففة أو المعادن المختلفة.
تم إستخدام الـ تريفالا قديمًا لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الصحية ، حاليًا بدأت الأبحاث الحديثة في دعم العديد من هذه الاستخدامات.

دعونا نلقي نظرة فاحصة على بعض الفوائد الرئيسية لعشبة عشبة التريفالا المستخدمة فى طب الايورفيدا :

اولا : التريفالا تحارب السرطان
إن التريفالا يعيق نمو الخلايا السرطانية. وجدت دراسة أجريت عام 2008 أن التريفالا كان قادرًا على تعزيز موت الخلايا السرطانية في البنكرياس البشري.وكشفت دراسة أخرى أن التريفالا عزز موت الخلايا السرطانية في الثدي ، في حين أنه لم يكن له أي تأثير على خلايا الثدي السليمة . قد يعيق أيضًا نمو الخلايا السرطانية في البروستاتا والقولون.
ويشير الباحثون إلى أن قدرة التريفالا على محاربة السرطان نظرًا لمحتواها من حمض الغَالِيك (حمض السِّنديان) ، والذي ثبت أنه يحتوي على مواد سامة للخلايا السرطانية ، بالإضافة إلى وجود خصائص مضادة للأكسدة ، ومضادة للفيروسات و ايضًا مضادة للفطريات.


تريفالا
بالإضافة إلى ذلك ، لدى التريفالا القدرة على تحفيز جهاز المناعة لديك. قام بعض المتطوعون بتناول ثلاث كبسولات من التريفالا يوميا لمدة إسبوعين ، بعد إنقضاء هذه المدة وُجدت زيادة كبيرة في عدد الخلايا اللمفاوية التائية (T- lymphocytes) والخلايا القاتلة الطبيعية (natural killer cells). فيمكن أن يكون الدعم المناعي طريقًا حاسمًا لمكافحة السرطان ، وكذلك العديد من الأمراض الأخرى.

ثانيًا : التريفالا تدعم صحة الجهاز الهضمي
من المعروف أن بعض المركبات الكيميائية الموجودة في ثمار التريفالا تعزز نمو بكتيريا الأمعاء التي تفيد الجسم ، بينما تحارب تلك الضارة. يشير الباحثون إلى أن هذا قد يكون السبب وراء استخدام التريفالا للتخلص من العديد من مشاكل الجهاز الهضمي ، في الواقع هذا المزيج العشبي يحافظ علي توازن الميكروبيوم في الأمعاء.

يشيع أيضا إستخدام التريفالا كمُلين لمعالجة حالات الإمساك ، ولكن وَجدت إحدى الدراسات أن أولئك الذين تناولوا التريفالا لمدة شهر لديهم العديد من الفوائد الهضمية الأخرى. فتحسنت لديهم كمية وتواتر واتساق حركات الأمعاء. لوحظ ايضًا انخفاضًا في انتفاخ البطن ، التجشؤ وآلام البطن. وأشار الباحثون إلى عدم وجود أي آثار جانبية ، مما يشير إلى أنه يمكن استخدام التريفالا بأمان لعلاج الإمساك ومشاكل الهضم الأخرى.

ثالثا : التريفالا يساعد علي فقدان الوزن
في دراسة أجريت عام 2012 ، تناولت مجموعة من المتطوعين يعانون من السمنة المفرطة 5 جرامات من التريفالا مرتين يوميًا لمدة 12 أسبوعًا. في نهاية الدراسة ، اصبح لديهم محيط الخصر والوَرِك انحف بكثير من أولئك الذين لم يتناولوا التريفالا ، حيث فقد كل شخص في المجموعة التي تناولت التريفالا ما يقرب من 5 كجم أكثر من المجموعة التي لم تتناوله .
ووجدت الدراسة أيضا عدم وجود أي آثار جانبية أو تغييرات في وظائف الكبد أو الكلى بعد تناوله . لكن ليس معروفًا كيف يعمل هذا العلاج السحري علي فقدان الوزن ، لكن يبدو أنه آمن ومفيد لفقدان الوزن.

رابعًا : التريفالا يدعم تنظيم السكر في الدم
تبين وجود انخفاض في مستوي الجلوكوز في الدم عند المصابين بداء السكري من النوع الثاني بعد تناولهم 5 جرامات من مسحوق التريفالا لمدة 45 يومًا. من المعروف أن بعض المكونات الكيميائية الموجودة في التريفالا تعمل على تحسين وظيفة الأنسولين وامتصاص الجلوكوز دون زيادة تكوين الخلايا الدهنية. فقد تكون هذه إحدى الطرق التي يمكن أن يقلل بها التريفالا من مستويات السكر والأنسولين في الدم.

خامسًا : التريفالا يقلل مستوي الكوليسترول في الدم
أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن التريفالا يمكن أن يقلل من مستوي الكوليسترول في الدم ، لذلك يمنع تصلب الشرايين ويمنع الإصابة بأمراض القلب الخطيرة وربما القاتلة ، مثل مرض الشريان التاجي. لأن هذه الأمراض يمكن أن يكون سببها إرتفاع مستوى الكوليسترول في الدم .
قدرة التريفالا علي خفض مستوي الكوليسترول في الدم تمنع الإصابة بهذه الامراض منذ البداية.

سادسًا : التريفالا يقلل من الإصابة بالإلتهابات
كثير منا يعاني من الإصابة بالإلتهاب المزمن بسبب الإجهاد المستمر او لأسباب أخرى. ومن المعروف أن الالتهابات المزمنة تزيد من إستجابة الجسم للإصابة بالأمراض الأخرى ، بما في ذلك مرض السكري والسرطان والسمنة.
في الواقع ، وجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2015 أن التريفالا كان أكثر فعالية ضد الإلتهابات من الإندوميتاسين (دواء شائع مضاد للالتهابات).

أيضًا ، أثبتت ان الثمار الثلاث المستخدمة التي سبق ذكرها تحتوي علي نسبة كبيرة جدًا من مضادات الأكسدة ، التي بدورها تساعد على تقليل حدوث الالتهاب على المستوى الخلوي. وتشير الأبحاث إلى أن إستخدام الثمار الثلاث معًا افضل لتقليل الالتهابات عن استخدام كل نوع علي حِدَة.

سابعًا : التريفالا يعزز صحة الفم والأسنان
قد تبين أن التريفالا يقلل بشكل كبير من البكتيريا التي تتواجد في الفم ، يقلل من تكوُن اللويحات السنية (هي عبارة عن رواسب لزجة ليس لها لون في البداية ، لكن عندما تتراكم فإنها غالبًا ما تكون لونها بني او أصفر باهت ، وتوجد عادةً بين الاسنان) ، يقلل من إلتهاب اللثة وأمراض اللثة الأخرى. بالإضافة إلى ذلك ، تبيَّن أن إستخدام التريفالا كغسول للفم مرتين يوميًا يقلل من بكتيريا Streptococcus mutans ، المسؤولة عن تسوس الأسنان.

الآثار الجانبية للتريفالا :
بشكل عام ، وجدت الأبحاث أن الاستخدام طويل المدى للتريفالا ليس له آثار جانبية كبيرة. ولكن ، أبلغ بعض المستخدمين عن حدوث إضطراب في الجهاز الهضمي عند تناوله ، مثل الإسهال و الإحساس باضطرابات في البطن . يحدث هذا غالبًا عندما يتم تناوله بكميات كبيرة.
لا ينصح ايضًا بتناول الأطفال والنساء الحوامل أو المرضعات للتريفالا بسبب محدودية الأبحاث حول سلامتها لهذه الفئات.
قد يتفاعل أيضًا التريفالا مع الأدوية الأخرى التي تتناولها ، مثل أدوية سيولة الدم. لذلك من المهم التحدث إلى طبيبك قبل تناول التريفالا أو أي علاج عشبي آخر للتأكد من أنه مناسب لك .
المصدر

error: Content is protected !!