لم تعد كلمة النجاح فى هذه الفترة مشوقة كسابق عهدها ذلك لتكرار هذه الكلمة أكثر من مرة
وإرتباطها بالعديد من المعتقدات الخاطئة التي تجعل الأشخاص يسلكون طرقاً خاطئة للنجاح.

قائمة بأكبر هذه المعتقدات الخاطئة عن طرق النجاح

ليس عليك إلا البدء
فالعالم لن يسهل عليك النجاح وهذه حقيقة فالطريق ليس مخصصًا لك ، لذلك لا يمكنك توقت نتائج رائعة لمجرد أنك بدأت
فالحياة لها طريقة للتعامل بشكل خاص ، خاصة عندما يتعلق الأمر بإنشاء كيان لنفسك.
لا تفترض أبدًا أنه عليك فقط البدء وستتبع كل شيء. لا أحد وصل إلى حيث هم دون إراقة الدم والعرق والدموع.

يمكنك أن تعمل وحدك
يجب الاعتماد على نقاط القوة الخاصة بك لتحقيق النجاح ولكن الاعتقاد بأنك تستطيع القيام بكل شيء هو مسألة مختلفة تماما.
النجاح لا يأتى من خلال العمل المنفرد، فهناك أشخاص آخرون في يمكنهم مساعدتك .
من الخطأ الاعتراف بأن وجهات نظر الآخرين لا يمكن أن تلهمك أو تساعدك في التوصل إلى طرق جديدة لتحقيق النجاح.
الخطوة الأولى لتوسيع آفاقك هي ببساطة بسؤال الآخرين عن أفكارهم الخاصة.
لديهم المبادرة لطلب المدخلات الخاصة بهم ومعرفة ما يمكنك منهم. قد تتفاجأ بمقدار النمو الذى ستحققه .

نجاح

Loading...
sizes="(max-width: 960px) 100vw, 960px" />

لا يوجد احتمال للخطأ
لا يعني إرتكابك الخطأ نهاية العالم فدائماً ما يوجد الوقت لتدارك ذلك الخطأ و تصحيحه، ولكن لاينطبق هذا على كل الأخطاء.
توقع أن تقوم ببعض الأخطاء فى طريقك و من خلال التجربة العملية سوف تتعلم الطريقة الصحيحة للقيام بمعظم الأمور.
عند القيام بذلك في الحقيقى سيكشف عن عوامل غير متوقعة لم تأخذها في الاعتبار.
وهذا هو السبب في أن التجربة والخطأ جزء أساسي من عملية التعلم والوصول إلى النجاح.
تذكر أن الأمر لا يتعلق بالأخطاء التي ترتكبها ، بل يتعلق بكيفية الاستفادة منها.
ومع ذلك ، لا تعتقد أن هذا هو مبرر لأن تكون مخطئاً بإستمرار فتكرار الأخطاء يعنى أنك لم تتعلم شيء وستقع فى المزيد من المشاكل.

عليك المتابعة دون توقف
على المدى الطويل ،يجب أن تكون منظماً وأن تحافظ على رغبتك في النجاح.
ومع ذلك ، يجب أيضًا أن تأخذ بعض أوقات من الراحة لتستعيد نشاطك من جديد وتعمل بشكل أفضل.
ماذا يعني هذا؟ لا حرج في أخذ استراحة قصيرة لمنح نفسك فرصة لمعرفة إلى أى مدى وصلت.
فجزء من النجاح يتعلق بإعادة تقييم النهج الحالي الخاص بك بين الحين والآخر.

عند وصولك للقمة توقف عن العمل
النجاح رائع ، لكنه ليس النهاية. لا يتعلق الأمر فقط بتحقيق هدفك لكن أيضًا ما تفعله بعد بلوغ أهدافك.
هل ستأخذ الأمر بسهولة وتكتفي بما حققته من نجاح ؟ عليك تذكر أمراً ، أن العملاء دائماً متغيرون ومتقلبوا المزاج فإذا لم تتطور من نفسك ومن عملك ستجد أنك نفس الشخص منذ أن بدأت وهذا ما يشعر العملاء بالملل ويتجهون إلى شركات أخرى تفي باحتياجاتهم.
بالتأكيد ، ليس عليك دائمًا الانتقال إلى نشاط جديد فوراً، ولكن من المهم أن تسأل نفسك “كيف يمكنني أن أقدم منتجاتى بشكل أفضل؟”