هل يعد البيض عدو للكوليسترول مرة اخرى ؟

يعد البيض هو احد العناصر الغذائية الاساسية فى النظام الغذائى الامريكى وبالعديد من الدول الاخرى حول العالم, صنفت بعض الدراسات البيض كشرير وفى الحقيقه المشكلة ليست فى البيض نفسه ولكن الكوليسترول فى البيض يبدو انه هو المشكلة.
الباحثون الذين وصلوا الى هذه النتائج وشاركوا فى الدراسة ليسوا سعداء بنتيجة تلك الدراسة وتقول مؤلفة الدراسة نورينا الين عالمة الاوبئة القلبية فى كلية الطب بجامعة نورث وسترن فى شيكاغو انها كانت اخبار جزينة للجميع.
قام خبراء باعادة اجراء دراسات عن البيض والكوليسترول وقالوا انه لا توجد ادلة كافية على ان تناول البيض هو سبب فى ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار بالجسم
ثم تم اجراء دراسات جديدة للدراسات الماضية كلها وتنصح مره اخرى بالحذر من البيض الذى يعد مصدر غنيا للدهورن الشمعية حيث تحتوى البيضة على 200 مليغرام من الكوليسترول وهو اكثر من الكوليسترول الموجود فى ساندويتش برجر بالجبن مزدوج .
وتنصح الدراسات السابقة باستهلاك كميات قليلة من الطعام الذى يرفع نسبة الكوليسترول فيما لا يتجاوز 300مليجرام يوميا.
تقول ليزلي تشو ، مديرة مركز القلب والأوعية الدموية للنساء في كليفلاند كلينك في أوهايو: ‘المشكلة هي أن الجميع يركز على البروتين ، وللأسف يحصل الأمريكيون على الكثير من الدهون المشبعة والكوليسترول من مصادر البروتين الحيوانية’.
وتقول ايضا”نحن نريد ان خبر مرضانا بالتالى اننا اسفون لانه امر محير للغاية فانت اليوم لديك دراسة تقول لك لا تتناول البيض ثم بعد فترة دراسة اخرى تقول لك تناول البيض بل الكثير من البيض فهو آمن”
وتنصح الدكتوره بان على الناس ان يكون معظم طعامها من الخضروات والفاكهة والحد من كميات الدهون المشبعة والكوليسترول بما فى ذلك البيض والمنتجات الاخرى التى تحتوى على دهون حيوانية
ان هذا البحث الاخير هو تحليل ودراسة لاخر 6 دراسات سابقة عن البيض والكوليسترول وشملت الدراسة 30.000 شخص تم فيها تسجيل النظام الغذائى لكل شخص على حدى وتمت متابعة الاشخاص فى تلك الدراسات لمدة تتراوح بين 10 الى 30 عاما.



البيض والكوليسترول
ماذا كانت نتيجة الدارسة ؟
لقد وجدوا أن تناول نصف بيضة في اليوم فقط مرتبط بزيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو موت مبكر بنسبة تتراوح بين 6٪ و 8٪ خلال فترة الدراسة ، مقارنةً بشخص لم يتناول البيض. والأكثر من ذلك ، أنه كلما زاد عدد البيض الذي يتناوله الشخص ، زادت تلك المخاطر. الأشخاص الذين شملتهم الدراسة والذين بلغوا في المتوسط ​​كل يوم بيضة من عانوا خطر الإصابة بحدث متعلق بالقلب مثل نوبة قلبية أو سكتة دماغية بنسبة 12 ٪ مقارنة بشخص لم يتناول البيض. أولئك الذين بلغوا بيضتين كل يوم كان لديهم خطر متزايد بنسبة 24 ٪ من الامراض المتعلقة بالقلب.

هناك مفاجأه اخرى
رأى الباحثون بتلك الدراسة اثناء دراسة النظام الغذائى اليوم لـ 30 الف شخص ان الاشخاص الذين يتناولون اللحوم الحمراء المعالجة او المصنعه او حتى اللحوم على شكلها الطبيعى يتعرضون لنفس المخاطر التى يعانى منها من يتناول البيض.

هناك منظمات وجمعيات بحثية تصر عن ان نتائج الدراسات التى عظمت من مخاطر تناول البيض هى غير مؤكدة وقد تكون خاطئة فى تقدير حجم المخاطر
هذه الأرقام تبدو كبيرة ، لكنها معروفة في العلوم بأنها مخاطر نسبية. كما درس الباحثون المخاطر المطلقة – زيادة المخاطر على الشخص خلال فترة زمنية معينة. تعتبر المخاطر المطلقة هي الأكثر أهمية عند التفكير في كيفية تأثير السلوك أو الاختيار على صحتك. على مدار هذه الدراسات ، زاد تناول نصف بيضة يوميًا ، أو حوالي ثلاث بيضات أسبوعيًا ، من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو حدث آخر متعلق بالقلب بنسبة صغيرة – حوالي 1٪. عزز من خطر وفاة شخص في وقت مبكر بنحو 2 ٪.

ماريون نستله ، دكتوراه ، أستاذة التغذية ، دراسات الغذاء ، والصحة العامة بجامعة نيويورك. وهي تشير إلى أن هذه الجمعيات ‘متواضعة الامكانيات لتتدخل فى مثل هذه الدارسات وتقيمها”
وتشير دكتوره ماريون ان دراسات تلك الجمعيات والمنظمات التى تطمئن الناس بتناول الكثير من البيض انه قد تم تمويلها من قبلى كبار منتجى البيض ومنتجاته

اراء اخرى
شكك ميكي روبين ، المدير التنفيذي لمركز البيض الأمريكي للتغذية في البيض ، في نتائج الدراسة الجديدة. في حين أن النتائج ‘مثيرة للاهتمام وتشير إلى الحاجة إلى مزيد من البحث ، قال روبن في بيان أن الدراسة’ تتعارض مع العديد من الدراسات الحديثة التي تظهر عدم وجود علاقة بين البيض وخطر الإصابة بأمراض القلب. ‘

وأشار إلى أن هذه الدراسة الجديدة تضم ما يقرب من 30000 مشارك. كان لدى التحليل التلوي السابق لدراسات متعددة أكثر من 350،000 مشارك ولم يجد أي ارتباط بين استهلاك البيض ومخاطر القلب والأوعية الدموية. التحليل الجديد هو ملاحظة ، مما يعني أنه لا يمكن إثبات السبب والنتيجة. يمكن أن يكون هناك أسباب أخرى للأشخاص الذين تناولوا المزيد من البيض لديهم أعداد أكبر من مشاكل القلب إلى جانب البيض.

لكن الدراسة أجريت أيضًا بعناية. عندما قام الباحثون بتعديل نتائجهم لمراعاة آثار الكوليسترول في حد ذاته ، تلاشى الارتباط مع أمراض القلب والموت ، مما أعطاهم الثقة في أن الكوليسترول ، وليس شيئًا آخر في البيض ، هو الرابط.

دراسة عن البيض والكوليسترول فى عام2018 تحسم الجدل

ويترتب على دراسة أجريت عام 2018 نظرت في مجمل الأدلة التي تم جمعها من 28 دراسة جعلت الأشخاص يتناولون البيض كتجربة ثم نظروا في التغييرات التي طرأت على الدهون في الدم. بشكل عام ، وجدت الدراسة أن تناول البيض زاد نسبة الكوليسترول الكلي بحوالي 5 نقاط مقارنةً بالأشخاص الذين كانوا يتناولون وجبات غذائية لا تشمل البيض. وجاءت معظم هذه الزيادة من زيادة في LDL ، أو الكولسترول ‘الضار’.
على الرغم من ان نتائج تلك الدراسة، إلا أن خبراء التغذية يقولون إنه لا يتعين عليك الاستغناء عن البيض تمامًا إذا كان جزءًا منتظمًا من نظامك الغذائي.

يوافق مؤلفو الدراسة على طريقة لتناول البيض
تقول دكتور آلن ان مانتحدث عنه فى البيض وغنى بالكوليسترول هو فقط صفار البيض
لكن هناك أجزاء أخرى من البيض. هناك الأحماض الأمينية وهناك الكولين ، وهذه قد يكون لها فائدة. لذلك نحن لا نقترح التخلص من البيض من نظامك الغذائي. لكننا نوصي بأن ينظر الناس إليهم باعتدال.
وتقول إن أحد البدائل الصحية ربما يتم استبدال البيض الكامل ببيض البيض.

error: Content is protected !!